+962 6 4622910

أهم أخطاء الترجمة التي يجب تجنبها

أهم أخطاء الترجمة التي يجب تجنبها

أهم أخطاء الترجمة التي يجب تجنبها

يعد اختراع الحوسبة الشخصية والبرمجيات في السبعينيات من أوائل الحقب الزمنية حيث يمكننا تتبع أصول الترجمة. على الرغم من أن هذه التطورات حصلت في الولايات المتحدة، وكانت اللغة الأنجليزية هي اللغة المختارة. على الرغم من حدوث هذه التطورات في الولايات المتحدة ، حيث كانت اللغة الإنجليزية هي اللغة المختارة افتراضيًا ، قررت الشركات التوسع دوليًا ونقل منتجاتها إلى أسواق جديدة ذات تستخدم لغات أخرى. من هنا ظهرت الحاجة الى ظهور الحاجة لمطورين لوضع افضل الممارسات في مجال الترجمة، والشروع في محاولاتهم في العثور على علوم لغوية يمكنها المساعدة في حقل ترجمة السلاسل النصية ومن ثم الجهود الجهد المشترك والمعروف بعملية(العولمة والتدويل والتعريب والترجمة).

  • العولمة:
    عملية وضع تصور لخط إنتاجك للسوق العالمي بحيث يمكن بيعه في أي مكان في العالم وحاجته الى مراجعة طفيفة فقط. ينظر إليه بشكل سهل على أنه استراتيجية التسويق العالمية الخاصة بك ويرتبط بجميع مفاهيم التسويق ؛ (العلامات التجارية ، تأسيس حصة في السوق). تعتبر العولمة مهمة بشكل خاص في الصناعات الاستهلاكية مثل الملابس والطعام. يمكن لأي شخص شرب الكوكاكولا أو ارتداء ملابس الجينز.
  • التدويل
    التدويل هو عملية هندسة منتج بحيث يمكن ترجمته بسهولة وكفاءة. يمكن أن تمثل الهندسة شكل شيئا ما كأساس مثل تخطيط وثيقة ما، على سبيل المثال ، إلى أكثر تعقيدًا لتمكين البرنامج من التعامل مع الأحرف مزدوجة لمجموعة الوحدات.
  • التعريب (الترجمة للغة المحلية):
    عملية تخصيص منتج للمستهلكين في السوق المستهدفة بحيث عندما يتم استخدامه يتكون لديهم انطباع بأنه قد تم تصميمه من قبل مواطن من بلدهم.
  • الترجمة
    إجراء تحويل الكلمة المكتوبة في لغة المصدر الى كلمة مكتوبة في اللغة المستهدفة. وتمثل مكون أساسي في عملية التعريب.
  • عملية تقديم منتج البرنامج الخاص بك في السوق العالمي تعتبر إجراء ذات شقين: الأول، يجب أن يكون البرنامج قد تم تدويله ومن ثم، نقله للغة المحلية (التعريب). تدويل البرنامج يشتمل على تحضير رمز المصدر لأجراء عملية التعريب. تعمل عملية تعريب البرنامج على تحويل الانجليزية (لغة المصدر) الى واحد أو أكثر من اللغات

    المستهدفة، ويعتبر ذلك صبغ المنتج بأن إنتاجه قد تم وضعه في البلد المستهدف. تشير عملية تعريب البرنامج الى أن أجراء التكييف والترجمة للبرنامج للغة محلية مخصصة، وبالتالي يعتبر واحدا من الأساليب الرئيسية الخمسة لعملية التعريب، الى جانب ترجمة الموقع، ألعاب الفيديو، الجهاز الصغير، تعريب الوسائط المتعددة. نفرض أنك جاهز لإصدار تطبيقك الجديد، ورمز تعريب البرنامج خالٍ من الأخطاء، والتصميم الجديد هش، ولكنه يعمل بلغات أخرى غير الإنجليزية. إذا كان الجواب سلبا، فسوق تجد نفسك تعدي العمل لكامل التطبيق لدعم لغات أخرى بسبب عدم مراعاة ذلك أثناء كتابة الرمز الخاص بك. تعتبر عملية التدويل، إجراء تطوير جزء من البرنامج أو التطبيق الذي يمكن ترجمته بسهولة وترجمته للغات أخرى، وانه يصبح سهلا في حال تنفيذه بشكل صحيح منذ البداية.

    أخطاء شائعة في عملية الترجمة وكيفية تجنبها

    إذا لم تكن راغبا في قضاء عدة أشهر في عملية تصحيح أخطاء الترجمة، يجب عليك مراعاة الأخطاء الشائعة التالية التي تعيق عملية الترجمة للغة المحلية وتجعل منها غير دقيقة.

    تضمين النص مباشرة في التعليمات البرمجية

    تعمل عملية تضمين النص الى الإبطاء في تعريب البرنامج، حيث يحتاج المترجم لقراءة التعليمات لتحديد الأجزاء التي هي بحاجة للترجمة والتي ليست بحاجة للترجمة. كما تعمل على جعل عملية الترجمة مكلفة. يجب عليك أخراج كل سلاسل المستخدم المرئية من تعليماتك البرمجية ووضعها في ملفات الموارد، وتخصيص أسم جديد لكل سلسلة.

    تتطلب التخطيطات / واجهة مستخدم مستندة إلى البكسل / بحاجة التحرير بعد الترجمة

    لا تفترض أن كل لغة موجزة مثل اللغة الإنجليزية. غالبًا ما يكون نص اللغة الإنجليزية مضغوطًا جدًا مقارنة باللغات الأخرى- مثل الألمانية، ويمكن أن تختلف الترجمات. إذا لم تكن جاهزا لما سبق، ولم تكن هناك مساحة كافية، يمكن أن يتم تداخل للسلاسل الخاصة بك، وستتطلب واجهة المستخدم التحرير والمراجعة بعد الترجمة. يجب أن تكون واجهة المستخدم قادرة على تعديل الحجم ليتماشى مع طول الترجمة وثيقة الصلة. يمكنك حل هذه المشكلة عن طريق ترك مسافة إضافية بعد كل تسمية للسلسلة لتمتد. يعمل بعض المطورين بتوفير تسميات لتمتد ومن ثم تضييقها بصفها على اليمين أو وضعها فوق الضوابط.

    تخصيص لغة وليس بلد

    تحصيص رمز لغة ولكن ليس بلدا يمكن أن يجعل عملية الترجمة صعبة. استخدم دائمًا خاصية الإعدادات المحلية الكاملة بدلاً من اللغة فقط ، والتي تحتوي على كل من اللغة ورمز الدولة حيث يتم التحدث بها.

    سلاسل متسلسلة

    يعمل بعض المطورين على استحداث جمل متسلسلة، حيث يتم تشفير ترتيب الكلمات والعبارات بشكل ثابت. تقسيم الجمل إلى عدة مفاتيح يفترض وجود قواعد نحوية وبنية معينة للجملة. لا تفترض التراكيب النحوية ، وكن حريصًا بالنسبة لدقة النص الشرطي. يمكن أن تكون بنية الجملة في الغالب مختلفة بالكامل في لغة أخرى. لذا، من الأفضل استحداث سلاسل المتكونة من جمل كاملة.

    أحرف تالفة / عدم وجود دعم أحادي الرمز

    عندما تستخدم ترميزًا خاطئًا للأحرف ويتعامل كود المصدر الخاص بك مع السلاسل باستخدام نوع بيانات لا يمكنه التعامل مع رمز أحادي، فإن الترجمة ستتعطل. برمجة اللغات تعمل في الغالب على تخزين الملفات باستخدام الترميز الافتراضي للنظام. على أي حال، عندما يكون الخادم الخاص بك باللغة الإنجليزية ، ويتصفح جميع المستخدمين باللغة الصينية، ستتعرض كافة الحروف الخاصة بك للتلف. لذا تأكد من استخدام UTF-8، لأنه الاختيار الأفضل حيث سيعمل على إصلاح هذه المشكلة من خلال توحيد الترميز عبر المتصفحات والخوادم

    الأرقام والوحدات والتواريخ والوقت المشفرة

    تعتبر ترجمة البرامج أكثر من كونها ترجمة كلمات مجردة- حيث أنها تهدف لتبني الثقافة كاملة. ترميز التاريخ والوقت وتنسيق العملات سيسبب مشكلة خلال إجراء الترجمة، حيث أن اللغات والبلدان تختلف في تنسيق التاريخ والوقت. 26/04/2015، أو 04/26/2014؟ الخ. وكذلك 1000 ميل أو 1609 كم؟ استخدم المكتبة لدعم اختلاف الأماكن. كذلك سوف يساعد على تحويل الوقت لمناطق وقتية مختلفة. وينطبق ما سبق على العملات وتنسيق الأرقام الأخرى. لذا، استخدم دائما المكتبة التي تحوي الملفات المترجمة لكل هذه الأماكن والتي يحتاج البرنامج الخاص بك لدعمها.

    لا تهتم بخصوص الكتابة واللغات العمودية التي تقرأ من اليمين للشمال

    اللغة العربية وبعض اللغات الأخرى التي تقرأ من اليمين للشمال، ولغات بلدان آسيا الشرقية باستخدام الحروف الصينية أو المنغولية التي تكتب بشكل عامودي. لا تفترض أن نفس القواعد تنطبق على كل اللغات وتوقع دائما انك تحتاج لتنفيذ النصوص المتخصصة لفيض النص المعقد، على سبيل المثال الكتابة العمودية والتخطيط للغات التي تقرأ من اليمين إلى الشمال.

    الارتباك/الغموض بسبب عدم توفر السياق

    عندما تتضمن السلاسل متغيرات، ويتم استخدامها في سياق أو نص معين وكانت الصياغة غامضة، فإن الجهة التي تطلب الترجمة ستعاني الكثير من جراء ذلك. يجب أن تتذكر دوما إضافة ملاحظات وتعليقات للملف المراد ترجمته. بصرف النظر عن المسارد وأدلة الأنماط ، يمكنك توفير معلومات السياق للمترجمين مباشرة في ملفات المصدر الخاصة بك- بقدر ما تضع من ملاحظات للمترجمين وتزويدهم بفقرات بديلة بقدر ما يكون ذلك أفضل.

    الصور والأشكال التي تحوي نصوص

    تعتبر الصور مسار واسع للتوفير من تكاليف الترجمة، حيث أنها تعمل على تخفيض عدد الكلمات في الترجمة ويمكن أيضا ان تجعل من الترجمة سهلة الفهم. على أي حال، فإن الصور في بعض الأحيان التي تحتوي نص يمكن أن تكون مشكلة كبيرة للمترجمين ويمكن أن تعمل على إبطاء أو أعاقة اجراء الترجمة. في بعض الحالات، يمكن أن تفرز حاجة لدفع نقود أكثر. إذا كان النص بحاجة وجود صور أو أشكال، حاول فصل النص الخاص بك عن الشكل أو الصورة وقم باستحداث النص كمكون منفصل عن الصورة أو الشكل. يجب أيضا أن توجه انتباهك الى الاختلافات بين الثقافات، حيث أن كل الصور والحروف تحمل نفس المعنى في اللغة المستهدفة.

    الختام

    يمكن أن تعمل الأخطاء الصغيرة على وقف البرنامج الخاص بك عن العمل في لغات أخرى. يمكن تكرار الأخطاء في محتوى المصدر أو ما هو أسوأ من ذلك ، يمكن أن يؤدي تضخيمها في إصدارات لغة مختلفة إلى شهور في إصلاح أخطاء الترجمة. يمكنك توفير الكثير من المتاعب على المدى الطويل عندما تبدأ في اختبار التوطين مبكرًا وفي كثير من الأحيان. قم بتنفيذ اختبارات بشكل دائم، واجراء التصحيحات الخاصة بك ليس فقط بحثًا عن أخطاء التعليمات البرمجية ولكن أيضًا تحقق من السلاسل بحثًا عن الأخطاء النحوية والكتابة بالأحرف الكبيرة: التناقضات ومشكلات الترجمة. تشمل عملية ضمان الجودة المعدة جيدًا لترجمة البرامج اختبارًا وظيفيًا للتأكد من عمل المفاتيح وخصائص الروابط المتشعبة بشكل صحيح. سيضمن اختبار مستحضرات التجميل أن مظهر المنتج النهائي صحيح بصريًا وأن الصور متسقة بصورة جيدة. سوف تكتشف ضمان الجودة اللغوي المقاطع غير المترجمة وأخطاء الترميز والصياغة غير الصحيحة والنص / الصورة غير المتوافقة ومشكلات التنسيق / التخطيط. بصفتك مطورًا، يمكنك استخدام الاختبارات الآلية لملفات الترجمة التجريبية وترميز الأحرف للإصدار المترجم من برنامجك. إذا تجنبت هذه المزالق الشائعة واتبعت أفضل الممارسات ، فيجب أن يكون تطبيقك قابلاً للترجمة بالكامل ويفتح المجال أمامك بسهولة السوق الدولية.

    المزيد من المقالات


    Warning: Invalid argument supplied for foreach() in /home/customer/www/agatotranslate.com/public_html/wp-includes/script-loader.php on line 2678